أخبار عاجلة
الرئيسية / قوانين السويد / تعديلات 2018 / الخصوصية في السويد و حمايتها بعد تعديلات القانون السويدي 2018
الخصوصية في السويد

الخصوصية في السويد و حمايتها بعد تعديلات القانون السويدي 2018

الخصوصية في السويد و حماية المعلومات الشخصية لا تتناسب مع المكانة المزعومة للسويد بين الدول المتقدمة بل و التي تضعها في بعض الأحيان على رأس هذه الدول.

ماذا تعني الخصوصية و حماية المعلومات الشخصية ؟

يمكن بشكل عام جمع هذين المصطلحين في تعريف واحد و هو إخفاء معلوماتك و نشاطاتك الشخصية عن العامة.

مثل ماذا ؟ …

معلومات اسمك و رقم هاتفك و تاريخ ميلادك و مكان سكنك و نوع سيارتك و رقمها و و و … الخ .

و لكن هذه معلومات بسيطة …

نعم و لكنها قد تؤدي إلى عواقب وخيمة و هي بالنسبة لمقاييس الخصوصية و المعلومات الشخصية أمور مهمة جداً .

مثال عن اختراق الخصوصية في السويد !

لا أريد أن أتحدث عن الطريقة السهلة جداً التي يمكنك من خلالها معرفة كل الامور التي ذكرناها سابقاً لأن هذا يتنافى مع موقفنا من هذا الموضوع، لكن كمثال آخر إذا كان لديك سيارة و اقترب موعد فحص Besiktning فإنك ستتلقى العديد من الاعلانات من الشركات التي تقوم بإجراء هذا الفحص، و الأسوء من ذلك أنك إذا لم تجتاز سيارتك هذا الفحص فإنك ستتلقى إعلانات أيضاً من شركات تخبرك أنك تستطيع إصلاح هذه الأعطال و إعادة الفحص عندها.

أليس هذا نوع من أنواع الخدمة و تسهيل الحياة في السويد ؟

ممكن أن يكون ذلك و لكنه اختراق كامل لخصوصيتك و بيع لمعلوماتك الشخصية و هذا من المحرمات في حماية الخصوصية !

مالجديد في القوانين السويدية المطبقة عام 2018 ؟

لم تأتي التغييرات بالشيء الكثير من وجهة نظرنا و هي متأخرة عن نظيراتها في العالم حيث ستتم معاقبة الذين يقومون بنشر معلومات أو صور فاضحة أو صور أو معلومات لأشخاص عاجزين مثل المرضى أو صور حوادث و ستكون العقوبة مادية و في حال المخالفة الشديدة ستكون عقوبة السجن لمدة حدها الأقصى 4 سنوات، هل تتماشى هذه العقوبة مع الأثر الذي تسببه هذه المخالفة ، نترك الموضوع لكم !

أما التهديد بنشر هذه الصور و الابتزاز الذي شغل محاكم العالم من سنين فربما يبدأ العمل به مع بداية العام 2019 🙂 .

أيضاً خطوة جيدة سيتم فيها تجريم المحتوى الذي يهدد أو يخترق الخصوصية على مواقع التواصل الاجتماعي و شبكة الانترنت بشكل عام .

أما أحسن هذه الخطوات فهو تجريم الاتصالات المزعجة و التي أغلبها تكون تجارية بهدف البيع سواء على الانترنت أو عن طريق الهاتف أو الرسائل النصية .

طبعاً قد لا توافقني الرأي في انتقادي لمستوى الخصوصية المتدني في السويد و هذا حق للجميع و في النهاية هو رأي شخصي يحتمل الخطأ و الصواب 🙂 .

كان هذا جانب الخصوصية في تعديلات القوانين السويدية الجديدة التي بدأ تطبيقها عام 2018 أما بالنسبة لباقي القوانين يمكنك قراءتها و التصفح فيها من خلال الضغط على الأزرار التالية :

الحزمة السادسة         الحزمة الرابعة

عن SwedNu

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

I accept the Privacy Policy

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.